الصفحة الرئيسية · المقالات · لوحة النقاش · روابط المواقع · مجموعات الأخبار 01:36 صباحاً الثلاثاء 5 صفر 1439 (24 أكتوبر 2017)
عرض الموضوع
أخبار الجزائر - | المنتدى العام | أخبار الجزائر
الكاتب نائــلة بن رحــال لـ"المحقــق "

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 23-05-2007 14:22 المشاركة رقم: 41
حاورها: ياسين بن لمنور

كيف التحقت بالشروق اليومي؟

كان ذلك صدفة..كنت في >الجزائر نيوز< وكانت هناك تغييرات على مستوى الأقسام وبدأ الجو يتعفن من حيث التسيير وسمعت بأن الشروق تبحث عن صحفيين فاتصلت بأنيس رحماني الذي لم أكن اعرفه سوى من خلال مقالاته وكان يعتقد أن اسمي ليلى ولما عرف بأني نائلة طلب مني جلب الملف وبدأت العمل بعده ·
كدت تموتين في مجزرة بن طلحة كيف نجوت من موت أكيد؟

( تتأثر) بعد مجزرة بن طلحة لم أعرف عنوان الخوف، عشتها بكل تفاصيلها وبشاعتها ولا أستطيع أن أقول أني نجوت لأني فقدت فيها أصدقاء وأقارب..وقتها كنت في البيت وربما كنت محظوظة لأن الإرهابيين دخلوا بيتنا المكون من 3 طوابق في ساعة متأخرة (الثالثة والربع صباحا)، طلبت مني والدتي فعل أي شيء لمنعهم من اختطافي أو قتلي كما طلبت مني حرق الأثاث في الطابق الأول حتى يحول دون وصولهم لنا فضلا عن أن نباح الكلاب عقد من عملهم الإجرامي..صدقني لا أعرف كيف نجوت هي مشيئة الله لأننا كنا نصرخ فقط (يا ربي يا ربي) وحملت قطعة حادة من الزجاج لأقتل نفسي في حالة ما إذا وصلوا لي ..

أنت غير محبوبة في بلديتك بدليل أنك تلقيت العديد من التهديدات بالتصفية؟

أكيد هناك ناس يحبونك وآخرون يكرهونك وصنف آخر يحقد عليك..انتقلت للعيش في بن طلحة سنة 1992 لا أظن أنني أرتكب خطأ عندما أكتب عن منطقتي· كتبت عن تجاوزات >الباتريوت< فهددني أحدهم بسلاحه في منزلي ثم كتبت عن تجـــاوزات المير الذي أدخـــل فيمـا بعد السجـــن وقبــع به 3 سنوات ..

ولماذا غادرت بن طلحة نحو العاصمة؟

كنت أعيش أنا ووالدتي في بيت شيدته والدتي ويقع في قطعة أرض ملك لجدي الذي طردنا منها .

يُقال أن جدك هو من طلب منك الرحيل إلى العاصمة لأنه ملّ من طباعك العدوانية؟

لما يظلمك أحد ويضرك أكيد تسامحه لكن لما يأتي الظلم من أقرب الناس لك فهذا أمر خطير..كنت أعاني من جدي بسبب هذه الأرض وحاولنا دائما أن نفهمهم بأننا >وُلِيَات<، وحتى إذا كنت عدوانية فهذا غير مبرر لطرد امرأة في عمرها 53 سنة مع بنتها العازبة إلى الشارع بقرار قضائي ..

أنت على خلاف مع الكثير من الأهل وتابعتهم قضائيا بتهمة السب والقذف؟

والداي منفصلان ورباني جدي الذي أساء إلي أكثر من إحسانه، وحاول حرماني من الدراسة وأقول ربي وكيلو (تتأثر)..فضلا عن إخوة والدتي من والدها، إذ كانوا يتعمدون تمزيق أغراضي ويتهجمون على بيتنا، كيف ستتصرف أمام من كان يفترض أن يكون الحامي، لا سند لي سوى مصالح الأمن والقضاء ..

تكتبين دائما عن الدرك الوطني هل هناك سبب معين؟

وأكتب أيضا عن الشرطة والجيش..فعلا مع الدرك الوطني أحس أنني لست صحفية فقط بل شريكة معهم بفعل التجربة لأنني أول صحفية تعاملت مع خلية الإتصال عند إنشائها سنة 2001 وحافظت عليها .

هل صحيح أنك اخترقت معاقل ما يسمى القاعدة في أميزور ببجاية؟

العنوان كان أكبر من الموضوع..نحن نكتب من مكاتبنا وهذا شيء مؤسف حقا لأنه من الصعوبة الوصول لأماكن العمليات، في أميزور لم يسمح لنا بالمرور وتبنينا حيلة تسببت في عقوبة لأفراد حاجز ثابت تابع للشرطة، إذ تحدثنا معهم باللغة الأمازيغية على أساس أننا نقطن بالقرية وتمت محاصرتنا لذا قلنا اختراق .

لكن البعض يقول أن توقيت الاختراق هو أقرب للخرافة لأنك يوم الأربعاء كنت بالمحكمة ويوم الخميس عطلة ويوم الجمعة جلبت أطباق >الشخشوخة< لزملائك في الشروق احتفاء ببراءتك، لينشر موضوعك يوم السبت··يعني متى تمت المهمة؟

هي نفسها الملاحظة التي قدمها لي الكثير من الزملاء والقراء، هذا المشروع كان في ذهني واتصلت بمصادري وأخبروني بأن العملية بدأت تخف وفضلت الذهاب يوم الخميس أي يوم عطلتي ولم أمكث سوى ثلاث ساعات فقط .

هل صحيح أنك ترفضين الكتابة عن قضية الصحراء الغربية لأن جدك مغربي الجنسية؟

أصحح لك..جدة والدتي من والدها هي المغربية الجنسية..أما عن عدم كتابتي عن الصحراء الغربية فهذا يعود لعدم إتاحة الفرصة واملك صداقة مع الصحراويين .

في >اليوم< كتبت بالبنط العريض في الصفحة الأولى عن فتاة قلت بأنها ماتت ليظهر أنها لا تزال حية ترزق وقدمت استقالتك؟

الحادثة وقعت في منطقتي لما تعرضت إحدى تلميذات في الثانوية للضرب من طرف أستاذتها ودخلت الإنعاش ثم اتصل بي قريب لها ليخبرني بأنها توفيت وكتبت الموضوع، ربما الخطأ الذي ارتكبته أنني لم أتنقل للمستشفى ولما علمت بأنها لاتزال حيّة وتحسنت حالتها كانت الجريدة في المطبعة فشعرت بفداحة الخطأ وقدمت استقالتي لكن أحميدة عياشي رفضها وساندني وقتها .

تعرضت لمحاولة رشوة من إحدى جمعيات المفقودين بمنحك سيارة >ماروتي< مقابل عدم نشر ملف عنها كان بحوزتك؟

الملف كان يتكلم عن مفقودين هم إرهابيين وعرضت علي هذه الجمعية سيارة من باب أن كل الصحفيين يملكون سيارات وأن حالتي مثل >الطلابة< (متسولة)..الكلمة أثرت في كثيرا وتركتني أحاول أن أفهم إن كنت فعلا >طلابة< وبكيت من شدة التأثر وبعدها نشرت الملف ..

تكتبين عدّة مقالات عن ولايات متعددّة وفي يوم واحد من مكتبك في العاصمة هل يصّح هذا إعلاميا؟

هي مقالات وليست روبورتاجات وهذا يعود لتعدد مصادري من درك وشرطة وأمن، فهم من يتصلوا بي ويمنحونني المعلومة عن هذه الولايات وهذا سبب لي مشاكل فعلا .

ألم تحسي بأن البعض يريد العمل بك ( manipulation) ؟

أحيانا ينتابني شعور هكذا وأسأل نفسي لصالح من هذه المعلومات التي أنشرها؟ وهناك من يفرض عليك نشر المعلومة الأولى ليمنحك معلومة أخرى وهي طريقة من طرق (manipulation)

ولم يحدث أن تم العمل بك ؟

حدث هذا في أزمة حركة الإصلاح لما كنت في >اليوم< لأني لم أسمع الطرف الآخر ومارس علي وقتها التقويميون نوعا من الضغط .

في إحدى المرات وأنا أحدثك قلت لي بأنك> أمْ< رغم أنك عزباء لم أفهم كلامك وقتها فهل من توضيح؟

كنت قررت عدم الدخول في علاقات لها طابع عاطفي ثم حدث لي مشكل، إذ كنت أتلقى عروضا كأي فتاة فلجأت للقول بأني متزوجة وكنت مولعة بالأطفال فتربت لي عاطفة الأمومة وأصبحت كلما أتحدث مع من يصغرني أمارس عليه نوع من الأمومة، لذا تجدني أقول بأني أم ..

كم تبلغين من العمر؟

32 سنة

ومتى ستتزوجين؟

عندما أجد شخصا أحبه أكثر من الصحافة

هل سيكون دركي؟

لا اعتقد

لماذا تعشقين الأخبار الأمنية؟

لا أعشقها وإنما الحياة ومحيطي فرض علي التعامل مع الأخبار الأمنية كنت احلم أن أصبح قاضية لكن كل شيء انقلب في لحظات ·

هل تؤمنين بأن الصحافة الجزائرية مهنية ·

لا

من هو الصحفي الذي تأثرت به؟

هم كثيرون..لم أتأثر بهم بل منحوني ثقتهم كبوازدية، علواش، زايدي سقية، محمود بلحيمر، فيصل ساولي وانيس رحماني

من هو الصحفي الذي تحبينه؟

لم أكن املك أي شعور اتجاهه كنت أحيانا أنتقد مقالاته وأحيانا أحكي عنه أشياء قد لا تروق له لكن وقفته معي في قضية القذافي مكنتني من اكتشاف الوجه الآخر للإنسان..إنه أنيس رحماني

كم تتقاضين في الشروق اليومي؟

لست أدري كم هي بالضبط فمع المنح والعلاوات ترتفع وتنخفض والسيد زلاقي (مكلف بالمالية) >يديرلنا مشاكل< (تضحك)..ربما أنا مستقرة في 25 ألف دينار ·

هل أنت راضية عن مشوارك المهني

لا


إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: نائــلة بن رحــال

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 23-05-2007 14:24 المشاركة رقم: 42
نائــلة بن رحــال



إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: نائــلة بن رحــال لـ"المحقــق "

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 06-06-2007 23:12 المشاركة رقم: 49
للعلم فقط فان رئيس الشروق اليومي المدعو محمد مقدم (انيس رحماني) رجل مخابرات تابع مباشرة لجنرال مدين
له عدة مؤلفات من بينها كتاب بعنوان " الافغان الجزائريون "
وهو من مواليد 1971 بالجزائر
حريج معهد علوم الاجتماع جامعة الجزائر
عمل كمراسل1995 لتقرير قضايا دولية باكستان
كان يتتبع عوراة الشباب الجزائري الذي كان يذهب الى باكستان للاتحاق بالمجاهدين وكان يساعده في
هذه المهمة سفير الجزائر لدى باكستان محي الدين عميمور
واسبوعية المستقلة لندن باسمه المستعار انيس رحماني
التحق سنة 1997 بصيحفة الخبر الجزائرية مختصا يف الشؤون السياسية والامنية
سنة 1999 مراسلا من الجزائر لجريدة الحياة لندن



إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: نائــلة بن رحــال لـ"المحقــق "
المحرر
مدير عام

المشاركات: 26
الاشتراك: 2006.10.14
نشر في 12-06-2007 23:22 المشاركة رقم: 108
مروان حرب/ أيمن·س
قبل ثلاث سنوات تقريبا وبالتحديد منذ ديسمبر 2004 بدأت ملامح حرب ضارية بين جريدتي >الخبر< و>الشروق اليومي< تلوح في أفق الساحة الإعلامية الجزائرية· فالخبر من جهة تطمح إلى الحفاظ على موقعها الريادي الذي وصلت إليه، حيث أصبحت الجريدة رقم 1 في الجزائر، وفي الجهة الأخرى تسعى >الشروق< جاهدة إلى تحسين أوضاعها بعد فترة من التراجع· في البداية كانت مظاهر الصراع بين الجريدتين غير معلنة ولا يعلم بها إلا القليلون من العاملين في قطاع الإعلام، لكن حدة هذا الصراع جعلته يطفو على السطح، وكانت البداية بعد أن نشر معهد >عباسة< لسبر الآراء في سنة 2005 دراسة حول جمهور الصحف في الجزائر، حيث قامت جريدة >الخبر< بنشر أجزاء من هذه الدراسة تشير إلى أنها الصحيفة الأوسع انتشارا والأكثر مقروئية، بدون الإشارة إلى الأجزاء التي تبرز موقع جريدة >الشروق< في الساحة الإعلامية، وهو ما اعتبرته هذه الأخيرة تشويها للحقيقة فسارعت إلى نشر النص الكامل للدراسة تحت عنوان >تصحيحا للتشويه<، وكان هذا بمثابة الإعلان عن بداية جولة جديدة من الصراع بين الصحيفتين ·
حيرة القارئ

بين الخبر وتكذيبه
منذ ذلك الوقت أصبحت كل جريدة تسعى للظهور في صورة صاحبة السبق الصحفي، فلم يكن غريبا أن يجد القراء على صفحات إحدى الجريدتين خبرا، ليتفاجأ في اليوم الموالي بخبر آخر ينفيه على صفحات الجريدة الثانية، وأبرز مثال على ذلك أن جريدة >الخبر< نشرت في أحد أعدادها خبرا عن قيام كوندوليزا رايس كاتبة الدولة الأمريكية للشؤون الخارجية بزيارة مرتقبة إلى الجزائر، لتقوم >الشروق< وفي اليوم الموالي بتكذيب هذا الخبر من خلال حوار أجرته مع السفير الأمريكي في الجزائر· والحادثة نفسها تكرّرت قبل أيّام قليلة عندما نشرت >الشروق< خبرا عن زيادة في أجور أعوان الأمن، لتقوم بعد ذلك >الخبر< بنشر تصريح لعلي تونسي المدير العام للأمن الوطني ينفي فيه أي زيادة مقررة في أجور أفراد أسلاك الأمن، وهنا نجد أنفسنا أمام حالة من الإرتباك أصابت القارئ الذي لم يعرف أي الجريدتين يصدّق وأيهما يكذّب ·

بعد ذلك دخل الصراع بين الجريدتين مرحلة جديدة من التصعيد، بعد أن قامت >الخبر< في يوم 8 فيفري الماضي بنشر خبر عن تجدد المشاكل بين مؤسسي جريدة >الشروق< رغم أن القضاء فصل في هذه القضية بتاريخ 20 ديسمبر 2004 بإصدار حكم بسحب العنوان من >دار الإستقلال< التي أنشأته في1 نوفمبر 2000 وبمنحه إلى مؤسسة الشروق للإعلام والنشر، لكن جريدة >الشروق< رأت في نشر مثل هذا الخبر هجوما واضحا عليها وتدخلا في شؤونها الداخلية سيما وأنها نجحت في تحسين أوضاعها بعد أن رفعت سحبها من 10 آلاف نسخة في نهاية ديسمبر 2004 إلى أكثر من 200 ألف نسخة حاليا، وردت >الشروق< على هذا الخبر بنشر عمود في صفحتها الأخيرة بتاريخ 10 فيفري اعتبر فيه كاتبه أن هناك من لم يستسغ التحسن الكبير الذي طرأ على أوضاع الجريدة منذ منح العنوان لمؤسسة الشروق، وأنها ـ أي الشروق ـ تتفهّم القلق الذي انتاب بعض الناشرين بعد النجاح الذي حقّقته، إلا أن ذلك ليس مبررا للخوض في مشاكلها الداخلية، وأكد صاحب المقال على أن >الشروق< مقتنعة تماما أن الساحة الإعلامية ليست حكرا على عنوان واحد وأنها تتسع للجميع، وأضاف إن >الشروق< كانت على علم بالمشاكل الداخلية التي تعاني منها جريدة >الخبر<، إلا أنها فضلت عدم التطرّق إليها إيمانا منها بأن ذلك ليس من أخلاقيات العمل الصحفي ·

كل طرف متمسّك بوجهة نظره
في تعليقه على مقال >الشروق< قال علي جري مدير الخبر: > ليس لدي رد، لأنني أمنع نفسي من الرد على أي زميل مهما كتب، ولم نكتب في حياتنا عن زميل أو زميلة، وأتحدى أيا كان أن يذكر لي اسم شخص تهجمنا عليه رغم أنهم تهجموا علينا ليلا ونهارا، وعدم الرد على مثل هذه الأمور هو الحد الأدنى من الأخلاقيات الصحفية والتربية<، وأضاف جري >إن المعلومة التي نشرتها الخبر جاءت في إطار العمل الصحفي بعد بيان أصدره المؤسسون وتلّقت الجريدة نسخة منه جاء فيه أن الخلاف بين شركاء الشروق عاد مرة أخرى إلى المحاكم، وأنه يفتخر بأن الخبر هي الصحيفة الوحيدة التي لها ميثاق لأخلاقيات المهنة وقّع عليها صحفيوها<، وعلّق جري على ما نشرته الشروق قائلا: >نحن أيضا ليست مهمتنا التجريح ولا توجد لدينا أي نية للإضرار بأي أحد ولا أعتقد أن >الخبر< التي تضع إمكانياتها لتكوين الصحفيين المعرّبين والمفرنسين في الجرائد والسمعي- البصري إيمانا منها بأن ذلك مشاركة في تطوير الصحافة الجزائرية، تعمل على تجريح أحد أو الإضرار بمصالح جريدة أخرى<· أما أنيس رحماني مدير تحرير >الشروق اليومي< فأكد في تعليق مقتضب >إن جريدته كتبت ما توجّب قوله في العمود الذي ردّت فيه على الخبر، وأن المعلومة التي نشرتها هذه الأخيرة تعتبر تعرّضا لأمور الشروق الداخلية، وهو ما لا يمّت بصلة إلى المنافسة الشريفة <·

لم يتوقّف الصراع بين الجريدتين عند هذا الحد، حيث تسعى كل واحدة إلى استقطاب الصحفيين العاملين في الجريدة الأخرى، فبعدما نجحت الشروق في إقناع أنيس رحماني بترك >الخبر< والإشراف على إدارة تحريرها، ردت >الخبر< بالحصول على موافقة سعد بوعقبة لكتابة عموده اليومي >نقطة نظام< على صفحاتها، كما انتقل المصور بلال زواوي من >الخبر< ليصبح رئيسا لقسم التصوير في جريدة >الشروق< قبل أن يعود مجددا للخبر، ونور الدين قلالة الذي كان رئيسا للقسم السياسي في >الخبر< ليتولى منصب نائب رئيس تحرير >الشروق<، إضافة إلى الصحفية سعاد عزوز التي انتقلت من القسم الإقتصادي للخبر وترشحها الأصداء لأن تكون رئيسة للقسم الإقتصادي في جريدة >الشروق< أو حتى رئيسة تحرير نظرا لخبرتها وكفاءتها، وفي الوقت الذي دافع فيه علي جري مدير الخبر عن حرية الصحفي في الإنضمام لأي جريدة يجد راحته فيها، فإن أنيس رحماني مدير تحرير الشروق أكد على أنّ الصحفيين العاملين بالخبر هم الذين يبدون رغبتهم دائما في الإلتحاق بجريدة الشروق ·

المشهد الإعلامي يواجه خطر التشويه
أمام استمرار الصراع بين جريدتي >الخبر< و>الشروق< واتخاذه اتجاها نحو التصعيد، يكون من الضروري التنبيه إلى أنّ المنافسة الشريفة وحدها التي تكفل تطوير مستوى الصحافة المستقلة في الجزائر، وأنّ الإنسياق وراء الصراعات والنزاعات البعيدة عن مبادئ العمل الصحفي ستؤدّي لا محالة إلى فقدان الصحافة الجزائرية للمكاسب التي بدأت تجنيها في السنوات الأخيرة، إضافة إلى تشويه المشهد الإعلامي الذي مازال يبحث عن تكوين صورته، كما أنّ تغليب هذه الصراعات على العمل الإعلامي الجاد سيتسبّب في إبعاد الصحف عن دورها الرئيسي المتمثّل في تكوين الرأي العام الوطني، وسيكون المواطن ضحيّته الأولى لأنّه سيفقد واحدة من أهم مصادر المعلومات .
إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: نائــلة بن رحــال لـ"المحقــق "

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 18-06-2007 10:09 المشاركة رقم: 112
تلقت الشروق اليومي تهديدات بالقتل والاختطاف بادرة عن متحدثين باسم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وخصت هذه التهديدات أنيس رحماني مدير التحرير والصحفية المتخصصة بالشأن الأمني نائلة برحال




إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: نائــلة بن رحــال لـ"المحقــق "

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 19-07-2007 09:59 المشاركة رقم: 120
فاز فريق الشروق اليومي لكرة القدم بنهائي الدورة التي نظمتها المديرية العامة للأمن الوطني بمناسبة الذكرى الـ45 لتأسيسها، بعد إطاحته بتشكيلة التليفزيون الجزائري بنتيجة خمسة أهداف مقابل هدف واحد. وقد كان فريق الشروق اليومي السباق إلى فتح باب التسجيل في المرحلة الأولى التي انتهت بنتيجة هدف دون رد، وأتيحت فرصة ذهبية لفريق التلفزيون للعودة في النتيجة لما منحه الحكم ضربة جزاء، إلا أنه عجز عن تحويلها إلى هدف.

وفي المرحلة الثانية، تمكن لاعبو الشروق من بسط سيطرتهم على المنافس، هذه السيطرة ترجمها المهاجمون إلى أهداف، وما كادت تنقضي ربع ساعة حتى أصبحت النتيجة أربعة أهداف دون مقابل. واستمرت بعدها سيطرت تشكيلة الشروق التي أضافت هدف خامس ، قبل أن يتمكن فريق التلفزيون من تسجيل هدف شرفي في الدقائق الأخيرة للقاء الذي انتهى بفوز مستحق لفريق الشروق الذي توج بالكاس وسط فرحة عارمة لكل التشكيلة الشروق التي حازت على لقب الدورة

الروح الرياضية هي الرابح الأكبر "
قال ممثل الأمن الوطني الذي منح الكأس للشروق اليومي أن الروح الرياضية هي الرابح الأكبر في الدورة التي نظمتها المديرية العامة للأمن الوطني. وصرح نفس المتحدث خلال الحفل الذي أقيم بعد النهائي مساء أول أمس أنه –وبغض النظر عن الفريق الذي فاز بالدورة- فإن الرياضة والتعارف بين لاعبي الفرق التي لعبت هذه الدورة هي الغاية التي سعت الجمعية الرياضية للأمن الوطني إلى تحقيقها، إضافة إلى الاتصال المباشر بالمواطنين عن طريق مثل هذه المبادرات. وأكد ذات المتحدث ان أن رئيس الجمعية الرياضية للأمن الوطني تعذر عليه حضور النهائي رغم أنه كان مصمما على أن يقدم الكأس على الفائز بنفسه، إلا أن ظروف العمل وبالخصوص في الفترة الحالية حالت دون ذلك، ما جعله يطلب منه تقديم الاعتذار عن الغياب وتهنئة المشاركين في الدورة. وتوجه في الأخير بتشكراته الخالصة للفرق المشاركة في الدورة : " أشكر الفرق التي لبت الدعوة لمشاركتنا فرحة الاحتفال بالذكرى الـ45 لتأسيس الشرطة، كما أشكر مسئولي فريق الشروق اليومي لتصميمهم على المشاركة وأهنئهم مرة أخرى على التتويج"

علي فضيل رئيس فريق "الشروق اليومي": "الدورة القادمة ستنظمها الشروق"
كان علي فضل رئيس فريق "الشروق اليومي" والمدير العام للجريدة من بين أسعد الناس أول أمس وهو يقف على تتويج فريقه بدورة المديرية العامة للأمن الوطني إثر فوز تشكيلة الفريق في النهائي الذي جمعها بفريق التلفزيون. ولم يفوت رئيس الفريق الفرصة لتوجيه شكره الخالص للمسئولين على الجمعية الرياضية للأمن الوطني الذين وجهوا الدعوة للشروق من أجل المشاركة: " كانت مبادرة لاقت استحسان الجميع، لأنها سمحت للجميع بتناسي مشاكل المعيشة وممارسة الهواية التي يحبها الكل، نشكركم على هذه الدعوة التي مكنتنا من التعرف والتواصل مع أعضاء سلك الأمن، وانا اكد بدوري ان الروح الرياضية هي الفائز الكبير في هذه الدورة ." وأكد علي فضيل أن "الشروق اليومي" ستنظم دورة في كرة القدم، وأنها سوف توجه الدعوة للفرق الأخرى على غرار فريق الأمن الوطني من أجل ضمان مشاركة كمية ونوعية وإنجاح التظاهرة تشجيعا لمثل هذه المبادرات

أنيس رحماني مدرب "الشروق اليومي": نشكر المسئولين على دعوتنا للمشاركة
عبر أنيس رحماني مدرب الشروق اليومي عن فرحته العارمة عقب تتويج فريقه في نهائي الدورة التي نظمتها المديرية العامة للأمن الوطني إثر الفوز الساحق الذي انتهت عليه المقابلة التي جمعت فريقه بفريق التلفزيون مساء أمس. وأكد المدرب رحماني أن فريقه شارك في هذه الدورة من أجل تحقيق الفوز والتتويج في النهائي لا غير : "أولا نشكر مصالح الأمن الوطني على لدعوة التي وجهتها لنا، كما أشكرها على تنظيم مثل هذه التظاهرات الرياضية التي لا بد أن تلقى كل التشجيع " وأشار نفس المتحدث أن تنظيم مثل هذه التظاهرات يعود بالفائدة على الجميع سيما وأنها عرفت روحا رياضية عالية، وجمعت بين عمال وموظفي أربعة مؤسسات معروفة على الصعيد الوطني وكانت مناسبة للتعارف وربط جسور التعارف.

أصداء
-تفاعل السيد علي فضيل المدير العام للشروق كثير ا مع اللقاء حيث تابع الشوط الاول باهتمام كبير على خط التماس ، وهو الاهتمام الذي منح دعم كبير للتشكيلة التي زاد اصرارها على تحقيق الفوز من اجل اهدائه للمدير العام وهو ماتحقق في النهائية اين عاد اللقب للشروق بالنتيجة والاداء.
-أصر صحفيو وعمال مؤسسة "الشروق" على حضور مباراة النهائي من أجل تشجيع ومؤازرة التشكيلة، حيث تفاجأ اللاعبون بحضور عدد معتبر من عمال المؤسسة، ويتقدمهم محمد مسلم من القسم الوطني، الكاريكاتوري باقي بوخالفة، فوزي مسئول حضيرة السيارات، المخرج حسان شنشارة دون أن ننسى عبد الحميد بوحالة الذي سهر على راحة الفريق، إلى جانب عاملين وعاملات أبو إلا أن يكونوا حاضرين للوقوف إلى جانب زملائهم
لم يحضر فريق "الخبر" للعب مباراة المركز الثالث ضد فريق الأمن الوطني، وهو ما استدعى تنظيم مباراة مصغرة بين أعضاء الفريق الحاضر الذي انهزم في الدور السابق أمام الشروق.
قام مسئولو ملعب باش جراح التابع للأمن الوطني بمبادرة حسنة، حيث قاموا بتقديم بدلات لفريق التليفزيون في فترة ما بين الشوطين، لما تبين أن تشكيلة "اليتيمة" لا تملك بدلة خاصة بها.
لا تتم معاقبة استعمال الهاتف النقال في قانون المرور فحسب، بل أن من يستعمله داخل الميدان يتعرض للعقوبة ، وهو ما كاد أن يجري مع أنيس رحماني مدرب "الشروق اليومي" الذي كاد أن يطرد من المباراة بعد أن رد على أحد المكالمات الهاتفية، إلا أن الحكم فضل أن يمنحه إنذارا حتى لا تتكرر مثل تلك التصرفات.
* نظم المسئولون على هذه الدورة حفلا ختاميا بعد المباراة النهائية، فبعد توزيع الميداليات على منشطي النهائي، توجه الجميع إلى القاعة المخصصة لاستقبال الضيوف، وهناك تم تقديم المشروبات وشكر جميع من شارك في الدورة.


إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: خلية الاتصال تستعمل عبد الوهاب بوكروح اضافة الى نائلة.ب

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 15-08-2007 12:07 المشاركة رقم: 137
خلية الاتصال تستعمل عبد الوهاب بوكروح من جريدة البلاد اضافة الى نائلة.ب

قارن بين المقالين في نفس اليوم الارهابي يقابل نائلة و عبد الوهاب من جريدة البلاد !!
لم اقرا جميع الجرائد بعد....smiley

أمير المنطقة التاسعة مصعب أبو داوود يتحدث للشروق عن القاعدة في الجزائر
اكد مسعود عبد القادر المدعو مصعب أبو داوود أن قيادة درودكال عبد المالك (أبو مصعب عبد الودود) لتنظيم الجماعة السلفية للدعوة و القتال (تحولت تسميتها إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي) غير شرعية على خلفية أن قام باستخلاف نبيل صحراوي (مصطفى أبو إبراهيم) الذي قضت عليه قوات الجيش عام 2004 و قال إن أبسط " الجنود" يدركون أنه ليس مؤهلا لهذه الإمارة و كان مختار بلمختار (خالد أبو العباس) المؤهل الوحيد حسبه لخلافة حسان حطاب.

مؤكدا أن درودكال لم يقم باستشارة أعضاء مجلس الأعيان أو القادة الجهويين قبل الانضمام لـ"القاعدة" "و كان قراره إنفراديا" و شدد على أنه لا توجد أية مرجعية دينية اليوم للتنظيم لتبرير عملياته وأن الأجانب صدموا بالوضع الداخلي لـ"القاعدة". أكد بن مسعود عبد القادر المدعو مصعب أبو داوود أمير المنطقة التاسعة في "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" وعضو في مجلس الأعيان الذي سلم نفسه منذ حوالي شهر لمصالح الأمن المعلومات التي تردد بشأن طبيعة قيادة درودكال عبد المالك للتنظيم و الحصار الذي كان يعيشه من طرف بعض الأفراد الذين رفضوا إمارته خاصة في ظل تراجع نشاط الجماعة التي تكبدت خسائر مادية وبشرية إضافة إلى موجة التوبة و تفكيك العديد من شبكات الدعم و الإسناد ليجد في إنضمامه لـ"القاعدة" مخرجا من الأزمة التي كان يتخبط فيها التنظيم وغطاء لاحقا لتبرير عملياته. ويرى مراقبون أن لجوء قيادة درودكال للعمليات الإنتحارية كان لمواجهة العجز و الحصار وهو ما يؤكده أمير المنطقة التاسعة الذي التقته"الشروق اليومي" واعتبر أن اللجوء إلى العمليات الإنتحارية يخضع لدراسة دقيقة واستشارة " حتى لو كانت هذه العمليات في الصحراء " لأن التفجيرات ستضر بالشعب مهما كان الهدف مؤكدا أنه " لا توجد حجة للتفجيرات في الجزائر لأن الواقع يختلف عن العراق " وأضاف أن اللجوء إلى التفجيرات يكون من طرف الجماعات " الملاحقة التي تعيش ضغطا و حصارا" في تلميح إلى أنه نفس الوضع الذي يعيشه ما بات يسمى " تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ". و أعلن معارضته لمنهج درودكال خاصة ما تعلق بسلب أموال المواطنين في الحواجز المزيفة وعن طريق الإختطافات " التي تعتبر خرقا لميثاق الجماعة السلفية " و أرجع هذه الإنحرافات إلى محدودية مستوى دروكال فيما تعلق بالأمور الشرعية " كان مسؤول ورشة متفجرات و هو ليس مؤهلا ولا يملك تحركا عسكريا واسعا وغير متمكن بشهادة الجنود" . وذهب مصعب أبو داوود إلى أبعد من ذلك في إنتقاداته لدرودكال عندما أكد أنه جاء" لسد ثغرة و كان مستخلفا لنبيل صحراوي " بحكم صعوبة الإتصالات وعقد إجتماع مجلس الأعيان قبل أن يستولي على الإمارة " التي يبقى بلمختار المؤهل لها مؤكدا أن دروكال لم يبلغ أو يستشر القادة الجهويين و مجلس ا؟لأعيان عند إلتحاقه بتنظيم أسامة بن لادن " و علمنا ذلك من قناة ميدي 1 وورد إلينا البيان بعدها بعشرة أيام ".

أناس لا يملكون مستوى علمي أصدروا فتاوى في دماء الشعب
ودفع هذا الوضع مصعب لتسليم نفسه لمصالح الأمن " و إختصر الأسباب في سقوط الشرعية الدينية للعمل المسلح في الجزائر " والشعب لم يعد يدعم هذه العمليات و الأفعال التي تضر به" كما سجل صدور فتاوى في دماء الناس " من طرف أناس لا يملكون مستوى تعليمي أو شرعي " وبعد التضييق على درودكال لتبرير أعماله لجأ إلى نسخ الفتاوى القديمة و أحيانا كثيرة " تم أخذ مقاطع " ما يعكس غياب مرجعية شرعية بعد تكفير كل العلماء و تحدث عن تجنيد شباب لا يملكون اليوم أدنى خبرة أو تكوين و تعرض هنا إلى إنسحاب أجانب منهم تونسيون سعوا للإلتحاق بتنظيم " القاعدة " لكنهم لم يكونوا يدركون حقيقة العمل المسلح ووجود ملاحقات و ضغط و مخاطر " و أذكر هنا أن أجانب أبلغوني أنهم تجندوا بناء على الأشرطة و الأناشيد" و تراجع البعض منهم الذين دخلوا من المنطقة التاسعة (الصحراء) لكن هناك محاصرين في المنطقة الخامسة ". و إعترف مصعب أبو داوود بتراجع التجنيد بسبب فشل الخطاب " الذي لم يعد مقنعا أو يستقطب الشباب الأكفاء " و إعتبر أن لجوء قيادة درودكال إلى الحواجز و الإختطافات للحصول على أموال لإغراء المجندين خاصة وقال "إن المجند يمشي على مزاج القائد و حماسه " و هكذا يتم إقتياد هؤلاء الشباب و إستغلال حماسهم و إندفاعهم خاصة مع الحرب في العراق " . و في موضوع يتعلق بلجوء قيادة درودكال إلى الأشرطة المصورة كوسيلة دعاية نقل عن مختار بلمختار ( خالد أبو العباس ) تعليقه على شريط ظهر فيه درودكال " أي إنسان يمكنه القيام بذلك" . و تبرز نية درودكال في محاولات التخلص من المرجعيات و " القيادات المؤثرة " في التنظيم من خلال مساعيه إبعاد بلمختار من إمارة المنطقة التاسعة حيث قام بتزكية عبد الحميد أبو زيد أمير كتيبة طارق بن زياد أميرا للمنطقة التاسعة و كان يشهر " ترخيصا" من درودكال و بعد اشتداد النزاع بين كتيبة " الملثمين " تحت إمارة بلمختار و كتيبة طارق بن زياد أوفد درودكال مستشاره العسكري "أبو عمار" "للفصل " في النزاع و كان يفترض إيفاد ضابط شرعي لكنه خطط لإبعاد بلمختار من الإمارة خاصة و أن مختار بلمختار لم يعترف أبدا بدرودكال أميرا للتنظيم و قبله نبيل صحراوي الذي تم عزله من إمارة المنطقة الخامسة و "لم يكن بلمختار يعترف به أميرا وطنيا و هو معزول من إمارة منطقة و يعتبره حليف " الجيا" " و كان يقول ذلك علنا و أشار مصعب أبو داوود أن درودكال ساهم في توتر الوضع بالمنطقة التاسعة و أضاف بالدارجة" لقد دوخنا سلوك درودكال" لأنه كان سيؤدي إلى الفتنة و الانشقاق والتنظيم ليس بمنأى عنها . و ينقل مصعب عن بلمختار قراره "إما تسليم الإمارة له أو حل كتيبة الملثمون الذي كان يقودها بعد أسبوعين" كان ذلك خلال لقاء بالمالي و كنت معه " و أبلغنا قراره أيضا بالخروج من الجماعة السلفية وإستقراره بالمالي. و في موضوع آخر ، قال أمير المنطقة التاسعة أنه لا يمكن لجماعة ليست آمنة على نفسها تصدر بيانا ضد الشعب في قراءة للبيان الأخير الذي وقعه دروكال و يدعو فيه المواطنين لعدم الإقتراب من المراكز المنية " يجب أن نكون واقعيين الجزائري منا يتعب للحصول على شقة و لا يبالي بالإقامة أمام ثكنة أو أمام مركز أمن المهم سكن فكيف نطالبه بإخلاء المكان؟" و كيف نبحث عن دعم الشعب و نحن نستهدفه.

هذا ندائي لكم يا أبنائي .."القاعدة" تعتمد أساليب "الجيا" المنحرفة
ووجه مصعب أبو داوود نداء للشباب الجزائري تحت عنوان "رسالة نصح وتبين للشباب الجزائري" مكتوبة بخط يده تسلمت " الشروق اليومي" نسخة منها أهم ما ورد فيها " يجب على كل مسلم عاقل ألا يقدم على شىء حتى يعلم حكم الله فيه خاصة إراقة الدماء المعصومة و نهب الأموال التي حرمها الله و رسوله " و دعا الشباب لإستفسار العلماء وسأل المجندين الجدد" هل قمتم بذلك أم كانت مجرد حماسة إكتسبتها من خلال مشاهدة فيلم أو شريط الجماعة " مؤكدا أن العلماء المعروفين أفتوا بعدم جواز الخروج عن الحاكم في الجزائر و حرمة دماء المسلمين مشيرا أن "الجزائر تحولت إلى حقل تجارب المناهج و الأفكار التي يذهب ضحيتها الشعب الجزائري المسلم" و الطامة الكبرى بحسب تعبيره تكفير هؤلاء من يسلم نفسه قناعة و يخالفهم في الرأي في غياب أية مرجعية "فقط أبو قتادة الذي يكفر كل شىء " و شبه البيان الذي أصدرته" القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي " موقع من طرف درودكال (أبو مصعب عبد الودود) بشأن دعوة الشعب لعدم التصويت في الإنتخابات التشريعية و عدم الإحتكاك بأعوان الأمن بالبيان الذي أصدره عنتر زوابري الأمير الوطني لـ"الجيا" و قال "إنه لو كانت الجماعة السلفية تتمتع بنفس قدرات الجيا من حيث قدرات الأفراد وحيازة المتفجرات لكان الوضع أسوأ " مؤكدا كل مرة أن الضحية هم المدنيون من الشعب وشدد على أنه لاتوجد لدى درودكال أية حجة لاستباحة أموال و دماء الجزائريين و حرص على دعوة الشباب لعدم الانسياق وراء أوهام تقود إلى معصية الخالق .

نائلة.ب:
nailabenrahal@ech-chorouk.com


"البلاد"

كشف الإرهابي التائب أبو داود مصعب، أمير المنطقة التاسعة سابقا، وعضو مجلس أعيان "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، الذي سلم نفسه لمصالح الأمن مؤخرا بمنطقة جبل بوكحيل بولاية الجلفة أين كان ينشط، إفلاس "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" وفساد منهجها وتحول القلة القليلة من بقاياها إلى مجموعة قطاع طرق وعصابات ابتزاز، تبتز أموال المواطنين وخاصة في مناطق ولايات الوسط تحت التهديد والوعيد.


وقال هذا الإرهابي الذي التحق بـ "الجماعة الإسلامية المسلحة" (جيا) سنة 1995 واسمه الحقيقي: بن مسعود عبد القادر من مواليد 1968، في لقاء مع "البلاد"، إن "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" تكاد تندثر من جراء النزيف الحاد الذي أصابها جراء الضربات التي تلقتها في السنوات الأخيرة من طرف قوات الأمن المشتركة، وكذا من جراء الإجماع الحاصل في أوساط علماء الإسلام بعدم مشروعية ماتسميه الجماعة بـ "الجهاد في الجزائر".
وأكد مشاركته في العديد من العمليات الإرهابية التي نفذت في الجنوب الجزائري ومنها العملية التي نفدها مختار بلمختار ضد الجمارك بالمنيعة، التي كانت عملية عرضية وغير محضر لها إطلاقا.
وكشف أنه شارك أيضا في العملية التي نفذتها جماعة مختار بلمختار، ضد حامية لمغيطي للجيش الموريطاني، وقال إن مختار بلمختار نفذها انتقاما لاعتقال بعض أفراد الجماعة في موريطانيا. وأضاف الأمير السابق للمنطقة التاسعة التي كانت تمتد من ولاية الجلفة إلى غاية الجنوب الجزائري، وهو أهم مساعد للإرهابي مختار بلمختار، أن صدور الفتوى المشار إليها بحرمة الجهاد في الجزائر، مثـل واحدة من أشد الضربات للجماعة التي أصبحت عاجزة عن التجنيد بالشكل الذي كان في وقت سابق، خاصة بعد عجزها في الاتصال بتنظيم "القاعدة" في أفغانستان أو العراق، لتحصيل شرعية ما، موضحا أن خبر الانضمام المزعوم إلى "القاعدة" سمعه من إذاعة "ميدي 1" المغربية. بمعنى أن الانضمام لم يكن يعلم به سوى أبو مصعب عبد الودود الذي لم يشاور مجلس الأعيان الذين يرفضون إمارته عليهم أصلا.
وأصبح أبو داود مصعب أميرا منذ سنة فقط، واعترف أن النزيف الذي أصاب "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" تسبب في انكماش المنطقة التاسعة حتى أصبحت مجرد مجموعة صغيرة جدا لا يتعدى نشاطها منطقة جبل بوكحيل بالجلفة.
وفي إطار تخبطها حاولت الجماعة إطلاق اسم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" على نفسها، غير أن ذلك لم يكن سوى البحث عن طوق نجاة حاولت "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" أن تلبسه، بعد أن اشتد من حولها الخناق، وخاصة بعد تحييد بعض الاتصالات التي كانت في بدايتها مع 8 تونسيين حاولوا التسلل إلى التراب الوطني للالتحاق بالجماعة التي حاولت الاتصال بالتنظيم الإرهابي المذكور من خلال الأمير السابق لمنطقة الصحراء بواسطة مختار بلمختار في وقت سابق، محاولا البحث عن شرعية دينية فقدتها الجماعة داخلياـ وتفكيك العديد من شبكات الدعم والإسناد الذي تبعه نزيف حاد في صفوف الجماعة التي تحولت إلى انتهاج نفس منهج زوابري المتمثل في الحواجز المزيفة والسلب والنهب والقتل منذ مرحلة إمارة نبيل صحراوي وهو الأمر الذي تواصل مع الأمير الحالي، الإرهابي أبو مصعب عبد الودود الذي لا يعدو سوى أنه مجرد إرهابي بسيط كان ضمن المجموعة المكلفة بتحضير المتفجرات، قبل أن تجعل منه ظروف تصفية الإرهابي نبيل صحراوي، أميرا للجماعة بدون أدنى إجماع من مجلس الأعيان.
ومعروف أن أبو مصعب عبد الودود لجأ بسرعة البرق إلى إحاطة نفسه بالإرهابيين المنحدرين من منطقتي برج منايل والأخضرية، واجتهاده في إبعاد وتحييد الأمراء الذين كانوا يعتقدون في أنفسهم "الأهلية" لإمارة الجماعة ومنهم "أبو العباس"، مختار بلمختار الذي كان يرى في نفسه الأكثر أهلية لذلك قبل أن يتمكن أبو مصعب من تحييده وطرده إلى شمال مالي أين يقيم حاليا وسط قبائل "البرابيش".
وأكد الإرهابي بن مسعود عبد القادر "أبو داود مصعب"، أن أبو مصعب عبد الودود يعاني عزلة حادة وهو لا يملك إجماعا على رأس "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، وأنه لم يعد له من الأتباع سوى عناصر قليلة جدا من مناطق برج منايل والأخضرية لأسباب جهوية محضة. قبل أن يضيف أن الضربات الأخيرة لقوات الأمن ضد معاقل الجماعة السلفية مكنت من إلحاق أضرار كبيرة بالجماعة، حيث مكنت من القضاء على إرهابيين من موريتانيا وتونس وليبيا واسترجاع أسلحة وذخائر.

إرهابيون اصطدموا بالواقع: إننا لم نجد ما وُعدنا به!
وكشف الإرهابي التائب في حديثه لـ"البلاد"، أن هؤلاء الأجانب انقطعت بهم السبل وهم يعيشون على أعصابهم ويبحثون كيف يهربون من صفوف الجماعة والعودة إلى بلدانهم بعدما تبين لهم فساد منهج "الجماعة السلفية" وابتعادها عن المنهج الذي كانت تسوق له من خلال أقراص مدمجة أو خلال شبكة الانترنيت وخاصة الأناشيد الحماسية التي تعمل على استقطاب ضعاف النفوس من الشباب من خلالها، مستغلة ضحالة تكوينهم الديني وفقرهم وانتساب بعضهم إلى فئات هشة أصلا. كما أن هؤلاء الشباب اصطدموا بالواقع المخالف تماما لما كانوا يسمعون عنه ويشاهدونه في الأشرطة، إذ مجرد ما يصلون إلى الجبل يتم تحويلهم إلى مجرد آلات لحفر الكازمات أو القيام بأعمال دنيئة كما يتم منعهم من التحرك إلا مع مرافق يكون عادة من الإرهابيين القدامى، خوفا من فرار المجندين حديثا الذين يتفاجأون من التصرفات الموجودة في أوساط الإرهابيين المنشغلين بالنزاع حول الأموال والسلاح.
ووجه الأمير السابق للمنطقة التاسعة ما أسماه بـ "رسالة نصح وتبيين للشباب الجزائري"، ضمنها اعترافه الشخصي وقناعته الراسخة بحرمة دماء الجزائريين، واقتناعه بفساد منهج جماعة أبو مصعب. كما كشف فيها جملة من التجاوزات الخطيرة التي وقعت فيها "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، مشيرا إلى أن: "الشباب الجزائري أصبح صيدا سهلا خاصة في زمن الانترنيت الذي يوهم المشاهد بخلاف ما يجري في الواقع، إذ يجب على المسلم أن لا يقدم على فعل حتى يعرف حكم الله فيه وخاصة عندما يتعلق الأمر بإراقة الدماء المعصومة، ونهب أموال الناس التي حرمها الله".
وأضاف هذا الإرهابي الذي سلم نفسه لقوات الأمن قبل مدة، في رسالته للشباب "يجب على كل واحد منكم أن يسأل نفسه، هل استفتيت عالما قبل أن أقدم على هذا الأمر الخطير؟ أم أنها مجرد حماسة اكتسبتها من خلال مشاهد فيلم أو شريط مصور في موقع من مواقع الجماعة على شبكة الانترنت". مضيفا في رسالته: "أن عديد العلماء أفتوا بحرمة الجهاد والخروج على الحاكم في الجزائر ومنهم ابن عثيمين وبن باز والألباني رحمهم الله.. فإذا كان كلام هؤلاء العلماء غير معتبر وليس لهم دراية بالواقع الجزائري، فأقول لكم أيها الشباب وأنا واحد من الذين تخلوا عن العمل المسلح وليس الخبر كالمعاينة، ولولا غياب العلم لما وقع في الجزائر ما شهدتم وما سمعتم من إراقة الدماء المعصومة ونهب الأموال والسبي المزعوم لبنات المسلمين ثم قتلهم، إلى غير ذلك من فساد". وبين الأمير السابق للمنطقة التاسعة كيف أنه لم يعد مقتنعا بأن تبقى أرض الجزائر محل تجارب للمناهج والأفكار التي يذهب ضحيتها دائما الشعب الجزائري، بعد أن جرب وعاش مواقف لم يكن يسمع عنها، من قبيل الحديث في دين الله بغير علم، مؤكدا أن الطامة الكبرى هي إقدام من كانوا يدعون "الجهاد" على سب العلماء والدعاة وتكفيرهم وتكفير من سلم نفسه إلى الحكومة وكذلك من يخالفهم في بعض المسائل فيصبح محل اتهام.
وكشف المتحدث أنه سأل شخصيا شابا التحق سنة 2006 بالجبل. كيف ترى الشعب الجزائري، فأجاب أنه كله مرتد. وهذا نتيجة التربية الخاطئة التي لقيها الشاب بسبب غياب العلماء، يضيف محدثنا، الذي أوضح أن هذه الحال من الأسباب التي جعلته يتراجع عن العمل المسلح ويقرر تسليم نفسه، بغض النظر عن النزاعات التي لا تزال متواصلة إلى اليوم حول الإمارة والتسيير والأموال التي تنهب من المواطنين بغير وجه حق. بعد أن أصبح كل واحد في إمارته يتهم الآخر بأنه ليس أهلا للإمارة وأنه لا يملك الشرعية العلمية والعسكرية لذلك. وهو ما وصفه بالواقع المرير الذي تتخبط فيه الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي تعاني نزيفا وانقسامات حادة في أغلب المناطق، أو بالأحرى بقاياها.
وأكد أبو داود مصعب، أن إمارة الصحراء في شمال مالي تعيش نزاعا حادا جدا منذ أكثر من 8 سنوات بين خالد أبو العباس الذي هو الإرهابي مختار بلمختار أمير كتيبة "الملثمون"، ومنافسه على الإمارة الإرهابي أبو زيد عبد الحميد أمير كتيبة "طارق بن زياد"، الذي أرسله أبو مصعب عبد الودود الأمير الوطني لاستخلاف مختار بلمختار، مما أدى بهذا الأخير إلى "تجميد" عملياته الإرهابية واللجوء إلى شمال مالي. ولا يزال هذا النزاع متواصلا وقوده هؤلاء الشباب بحسب تعبير أبو داود مصعب، الذي أكد زيادة فجوة الخلاف والنزاعات منذ تحول "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" إلى القيام بتفجيرات ضد الشعب.

"الجماعة السلفية" لجأت للانتحاريين خوفا من المواجهة
ويعتقد الذين يعارضون عبد الودود في سياسته وأغلبهم من الإرهابيين القدامى، أن هذه السياسة ستعود بالجماعة إلى الوراء إلى زمن عنتر زوابري. ويضيف الإرهابي المذكور أن الذين يعارضون أبو مصعب عبد الودود قاموا بالمقارنة بين بيان عنتر زوابري الذي أصدره في حق الشعب عشية الانتخابات والذي حمل عنوان "قطع الرقاب لمن خرج يوم الانتخاب"، وبيان عبد الودود الأمير الحالي الذي يتضمن دعوة الناس إلى الابتعاد عن المؤسسات الحكومية التي أصبحت مستهدفة بالانتحاريين.
وأكد أبو داود مصعب الأمير السابق للمنطقة التاسعة، أن لجوء الجماعة السلفية للعمليات الانتحارية لم يكن يوما اختيارا بل اضطرارا منها بسبب النزيف الحاد الذي تعيشه، وأيضا بسبب الخوف الذي ينتاب عناصرها من المواجهة، مما دفعهم لاستعمال حماسة بعض الشباب الذي جند حديثا والذين يتم تخديرهم بأناشيد حماسية يتم تحميلها من على شبكة الانترنت ومن المواقع "الجهادية" في العراق وحتى أفغانستان، لتحقيق أهداف إعلامية تمكن من التغطية عن العجز الميداني الذي تعانيه الجماعة من جراء ضربات قوات الأمن.

النزاع حول الأموال والسلاح تحول إلى معركة شخصية بين البارا وبلمختار
كشف الأمير السابق للمنطقة التاسعة الذي يعد أكثر المقربين من مختار بلمختار، أن النزاع حول الأموال والسلاح بين مختار بلمختار وعبد الرزاق البارا سنة 2001 في منطقة شمال مالي وصل إلى حد معركة شخصية بين الطرفين، بعد أن تحصل البارا على أموال ضخمة من الفدية التي قدمها النائب الذي تم اختطافه بولاية تبسة. مضيفا أن البارا تنازل لمختار بلمختار عن الإمارة على الرغم من أنه كان يستفيد منه في الصحراء كدليل فقط، لكن الصراع انفجر بينهما بمجرد وصولهما إلى صحراء مالي التي انتقل إليها بلمختار قادما إليها من صحراء النيجر.
وأضاف المتحدث أن مختار بلمختار، وبعدما عاد البارا إلى المنطقة الخامسة، انتقل هو إلى حسان حطاب في معقله في الشمال في أواخر سنة 2002 . بعدها وفي سنة 2003 عاود البارا التحرك إلى الطاسيلي والاتصال بمهربين يعملون نحو ليبيا قبل أن يتم اختطاف السياح وهي العملية التي لم يكن محضرا لها من قبل بل كانت عملية عشوائية، حسب أبو داود مصعب، الذي أضاف أن بلمختار لما عاد إلى الصحراء سنة 2004 وجدها فارغة بعد إلقاء القبض على البارا في تشاد، وكشف محدث "البلاد"، لأول مرة، أن مختار بلمختار لو بقي في الشمال عندما تم القضاء على نبيل صحراوي لأصبح أميرا وطنيا "للجماعة السلفية للدعوة والقتال"، وهو إلى اليوم إلى جانب جماعة عمير بالمنطقة السادسة سابقا، لا يعترفون بعبد الودود أصلا على رأس التنظيم الإرهابي.

المرجعية الوحيدة لـ"الجماعة السلفية" هو أبو قتادة الفلسطيني
أكد الأمير السابق للمنطقة التاسعة أن من المبررات الرئيسية التي أقنعته بتطليق العمل الإرهابي هي مسألة غياب فتاوى حقيقية لعلماء كبار، مؤكدا أن المرجعية الوحيدة لبقايا "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" هي أشرطة أبو قتادة الفلسطيني التكفيرية التي كان يطلقها من العاصمة البريطانية لندن.
وأضاف داود أبو مصعب، أن السبب الرئيسي الآخر هو موقف الشعب الجزائري الرافض للإرهاب والذي خرج منددا بالعمليات التفجيرية بالعاصمة في 11 أفريل الماضي. وقال "إذا رفضك الشعب لا يمكنك الذهاب بعيدا، لم تعد هناك اليوم حجة للبقاء"، موضحا أن الذين يرفضون اليوم التراجع عن العمل الإرهابي، هم القلة القليلة وأغلبهم من الذين التحقوا بالعمل الإرهابي بداية التسعينات، وهم لا يقبلون أن يتراجعوا على موقفهم المتعنت رغم علمهم بخطئه لأسباب نفسية بحتة لا علاقة لها بالدين.

20 إرهابيا أجنبيا داخل "الجماعة السلفية"
كشف الإرهابي المذكور أن عدد الأجانب الذي تمكنوا من الالتحاق بالجماعة لا يتجاوز 20 إرهابيا وهم الآن يبحثون عن الهروب بأي وسيلة بعدما تأكدوا في الميدان أن هذه الجماعة التي كانوا يسمعون عنها هي مجرد مجموعات لقطاع طرق لا علاقة للعمل الذي يقومون به بالإسلام أو الدين الإسلامي، وأن منهجهم فاسد وغير سوي وأن جلهم هم مجرد فاشلين في حياتهم، وأن التحاقهم بالعمل الإرهابي مجرد مغامرة فقط. مضيفا أن المنطقة الوحيدة التي بقي فيها نوع من النشاط الإرهابي هي منطقة بومرداس لأسباب تتعلق بالجهوية الضيقة وهي المنطقة الوحيدة التي يسود فيها منطق الاختطاف والابتزاز، والسبب أن من يفتون في دماء الناس هم مجرد دهماء وصعاليك لا يتوفر أي منهم على أي مستوى علمي.

عبد الوهاب بوكروح


إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: نائــلة بن رحــال لـ"المحقــق "

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 26-10-2007 10:27 المشاركة رقم: 187
يوميــة النهــار على مطــابع طونيــك

جريدة النهار، التي يستعد الصحافي أنيس رحماني إصدارها في نوفمبر المقبل ستطبع على إحدى مطابع مجمع طونيك الذي يديره رجل الأعمال الشاب عبد الغني جرار، لتصبح بذلك خامس جريدة تملك مطبعة خاصة بعد الخبر والوطن، ولوكوتيديان دوران، ولوتونتيك التي يملكها الجنرال محمد بتشين .

ويعاني مجمع طونيك من متاعب مالية، حيث يتم تسييره منذ سنوات من طرف مدير بنك التنمية المحلية السابق عمار داودي ، الذي عينه جهاز القضاء، متصرفا إداريا للمجمع إلى غاية الانتهاء من تسديد الديون المترتبة عليه .

وكان مجمع طونيك تحصل على قرض ضخم من طرف بنك التنمية الريفية >بدر< قيمته 6 آلاف مليار سنتيم، لم يتم تسديدها في وقتها المناسب، وهو ما عرض صاحب المجمع رجل الأعمال الشاب عبد الغني جرار إلى متاعب قضائية، آخرها توقيفه وتحويله إلى الحبس الاحتياطي قبل أن يفرج عليه .

الكل يعرف ان طونيك تابعة لمحمد العماري.
هل سيأخذ انيس معه نائلة برحال للعمل لحساب الجنرال محمد العماري ليجعل منهم شبابا ناجحون على غرار جرار.


إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: نائــلة بن رحــال لـ"المحقــق "

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 04-02-2008 07:46 المشاركة رقم: 275
نائلة برحال تعود الى الشروق اليومي

ماذا سيفعل أنيس رحماني هل سيغلق النهار

أم أن نائلة تغار من عشيقة أنيس الجديدة
إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: نائــلة بن رحــال لـ"المحقــق "

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 04-02-2008 07:52 المشاركة رقم: 276
صورة أنيس رحماني لمن لا يعرفه

إرسال رسالة خاصة
الكاتب الرد على: نائــلة بن رحــال لـ"المحقــق "

مشرف

المشاركات:
الاشتراك: 1970.01.01
نشر في 31-03-2008 23:51 المشاركة رقم: 343


الحمد لله و كفى و الصلاة والسلام على النبي المصطفى و من لآثاره اقتفى و بعد:
أحبتي في الله تردد مؤخرا على لسان بعض الإخوة لفظ "التائبين" و هولفظ لاطالما تغنى به طواغيت الجزائر واصفين به الناكصين على أعقابهم البائعين دينهم بدنيا غيرهم...بحكم معرفتي للجو السائد حاليا في الجزائر يمكن لأخيكم أن يقسم لكم هؤلاء الحثالة إلى أربعة أقسام:
-أولها و هم "التائبين" على الحقيقة في نظر النظام من الذين عملوا بعمل أهل الجنة في معظم حياتهم و لأن الله علم سرائرهم ختم لهم بعمل أهل النار فرموا بأنفسهم بين أحضان الطاغوت و من هؤلاء أذكر مصطفى لعبودي أحد مؤسسي الجماعة المسلحة الذي تحول إلى راع لمصالح جنرالات الكفر و الردة كيف لاو قد كتب كتابا يدعوفيه المجاهدين لوضع السلاح كيف لا و هو يصول و يجول في أروقةالمخابرات ليقنع أمثاله بأن يقيئووا بكل ما يعلمونه...أذكر كذلك رجلا عانق جبال جيجل منذ الأيام الأولى للجهاد و كان متخصصا في المتفجرات لقب عائلته "لعور" و هو غني عني عن التعريف في مدينته قسنطينة كيف لا و قد دل الطواغيت على مخبأ لم تدخله فرنسا بعدتها و عتادها...دلهم على مغارة سدات و لم يكتف بذلك فدلهم على منبع الماء الذي كان ينهل منه المجاهدون فعمد العسكر لغلق مدخل المغارة و لتجفيف المنبع فكانت النتيجة استشهاد العديد من المجاهدين مع آهاليهم عطشا...كان من بين هؤلاء قائد فذ و أمير شهم شجاع هو أبو عمير-تقبله الله-
-صنف ثان خدعهم حماسهم و تأثرهم بالأناشيدأكثر من تأثرهم بكلام الله عز و جل فظنوا أن الجهاد في الجزائر من الصنف 5 نجوم يصوروا ويزوجوا و و و...و لكن نسوا أن جبال الأطلس تكسوها ثلوج كثيفة في شتاء سيبيري نسوا بأن المجاهدين لا يجدون ما يداوون به جراحهم أو بالكاد يجدون حتى أن ضابطا شرعيا-حفظه الله- يداوي قرحته المعدية بالعسل و زيت الزيتون...نسوا ذلك فصدموا لما صعدوا الجبل ففروا أول يوم الزحف فكانوا وبالا وليتهم بقوا أمام حواسيبهم "يتفرجون" وحسب ليتهم فعلوا
-بقي صنفان من إنتاج مخابر الأمن العسكري
-الأول مهمته أن يصعدإلى الجبل يجمع ماأمكن من المعلومات ثم ينزل
-و الثاني مهمته الإختراق على المدى البعيد و لكن صعوبة التكيف مع العيش في الجبال تجعلهم يرجعون إلى أسيادهم بما يلقيه المسترق من الجن لكاهنه
و لكن هناك صنف آخر خذل الجهاد في الجزائر وهم العلماء...فبعضهم فضل طلب العلم في المغرب و الحجاز و الإمارات على حمل الكلاشينكوف في البابور و أكفادو و جبل بوكحيل والبعض الآخر يريد أن يكون كما يقول المثل الفرنسي
Un calif à la place du calif
أي خليفةفي مكان الخليفة...أذكر أنني اطلعت على كلمة الشيخ أبي مصعب عبد الودود-حفظه الله-(أين المبايعون على الموت) مع من نحسبه عالما من علماء الجزائر فلم يكن له رد فعل إلا انتقاد لغة الشيخ و كثرة أخطائه و كأن حفظ متن ابن مالك وشرح ابن عقيل أو الأشموني من شروط النصرة...حسبنا الله و نعم الوكيل...حسبنا الله و نعم الوكيل...حسبنا الله و نعم الوكيل
أحبتي في الله أريد أن أنبهكم أننا لسنا أمة شخصانية و إنما أمة ربانية فرآنية فحتى لو تبين صدق خبر استشهاد سفيان أبي حيدرة و يحي أبي الهيثم و اعتقال مصعب أبي عبد الله و أبي بصير فلن يثنين من عزمنا سقوط قادتنا لأنه لو تعلق الدين بمصير الرجال لدفن مع النبي صلى الله عليه و سلم...
كتبه أخوكم أبو محمد العثماني


http://al-ekhlaas.net/forum/showthread.php?t=100235
إرسال رسالة خاصة
الانتقال إلى المنتدى: